المرصد الوطني للصفقات العمومية - تونس : طلبات عروض, قوانين, أوامر, قرارات
 
Français | English
السبت 04 ديسمبر 2021 / 14:37 إستقبال خارطة الموقع
مستجدات   المخطط التقديري   طلبات العروض   نتائج ط. العروض   أمر ص. ع.   الإطار الترتيبي   المتدخلون   أسئلة متداولة   روابط مفيدة   اتصل بنا  
فضاء المشتركين
المستعمل
كلمة السر
  
فضاء المستخدم العمومي
المستعمل
كلمة السر
   كيف أشترك ؟
 
 
أخبار
أخبار    تطور الصادارت المعملية باكثر من 10 بالمائة حتى مارس 2011

تطور الصادارت المعملية باكثر من 10 بالمائة حتى مارس 2011 -  2011/04/08 


تطورت صادرات قطاع الصناعات المعملية باكثر من 10 بالمائة حتى موفى مارس 2011 وفق ما اعلن عنه السيد عبد العزيز الرصاع، وزير الصناعة والتكنولوجيا خلال لقاء حوارى انتظم اليوم الجمعة بتونس.

واوضح الوزير لدى تقديمه للبرنامج الاقتصادي للحكومة المؤقتة للسداسي الاول من سنة 2011، ان هذه النتائج تحققت بفضل الجهود التى بذلتها الوزارة لمساندة الصناعيين لاسترجاع نسق الانتاج فى افضل الظروف والمحافظة على اسواقهم الخارجية وصادراتهم.

وافاد انه سيتم العمل خلال الفترة القادمة الترويج لموقع تونس من خلال القيام بحملة ترويجية داخلية وخارجية تحت شعار "استثمر فى تونس, استثمر فى الديمقراطية".

وكشف الوزير بالمناسبة عن تفاصيل برنامج عمل الوزارة خلال السداسي الاول من سنة 2011 الذى يهدف الى المحافظة على استمرارية المرافق العمومية /اتصالات وكهرباء ومواد بترولية/ وانتاج المؤسسات.

واضاف ان تجسيم هذه الغاية سيتم خاصة عبر ارساء مناخ اجتماعي يستند الى الحوار البناء الى جانب استحثاث نسق انجاز المشاريع الكبرى فى مناطق التنمية الجهوية ومشاريع البنية التحتية المبرمجة وتدعيم برنامج التاهيل واليات مساندة احداث الموءسسات والتجديد.

ولاحظ ان العمل يجري حاليا للاسراع فى تجسيم افكار المشاريع والاستثمارات التى يواجه اصحابها صعوبات تتصل بالتمويل والتمويل الذاتي، عبر ارساء "الية جهوية للتمويل الذاتي" تساهم فيها المؤسسات الاقتصادية المتمركزة بهذه الجهات تستهدف فى مرحلة اولى حوالي 1000 مشروع صغير.

ولدى تطرقه الى قطاع الفسفاط اشار الوزير الى استئناف نشاط الانتاج بعد توقف نشاط شركة فسفاط قفصة طيلة اسابيع بسبب موجة المطالب الاجتماعية واحتجاجات اهالي الجهة.

واكد ان الوزارة تعكف على ايجاد الحلول العادلة والشاملة لاستعادة نشاط قطاع الفسفاط ومشتقاته وبالتالي التقدم بصادرات قطاع الصناعات الكيميائية بالنسق المطلوب.

وبخصوص قطاع المناجم اوضح الوزير ان البرنامج يرنو الى استرجاع مؤسسات قطاع الفسفاط لنشاطها وضبط مخطط لتنمية الحوض المنجمي من خلال تجسيم المشاريع الكبرى التى تم اقرارها.

كما ستتواصل اشغال البحث الجيولوجي والمنجمي ومزيد التعريف بفرص الاستثمار فى مجال استغلال المواد الانشائية بالولايات الداخلية على غرار سيدي بوزيد وقفصة وتطاوين والقيروان وسليانة وجندوبة والكاف.

ويرتكز برنامج عمل الوزارة ايضا على استعادة نشاط قطاع الطاقة على مستوى انتاج المحروقات وعودة تشغيل مصفاة التكرير التابعة للشركة التونسية لصناعات التكرير مع مواصلة مشاريع نقل وتوزيع الغاز وخاصة بقفصة وجربة وجرجيس الى جانب استئناف مشاريع النهوض بالتحكم فى الطاقة والطاقات المتجددة.

واضاف السيد عبد العزيز الرصاع، ان الوزارة ستعمل فى اطار هذا البرنامج السداسي على تدعيم البنية التحتية لتكنولوجيات المعلومات والاتصال بالجهات من خلال الاسراع فى وضع البنية الاتصالية ذات التدفق العالي جدا فى كامل الجهات.

كما سيتم السعي الى تعزيز المهارات بمؤسسات تكنولوجيات الاتصال ودعم النفاذ الى الانترنات وتنمية الخدمات والمحتويات الرقمية ودفع التجديد.